أبرز الأخبارأخبار السودانعناوين الاخبار

ضرورة تحرير سعر الصرف

في السابق كنت معارضا بشدة لسياسة تحرير سعر الصرف للجنيه السوداني مقابل العملات الحرة نسبة لعدم توفر شروط التحرير في ذلك الوقت حيث أن تحرير سعر الصرف يتطلب وجود احتياطي نقدي كاف لدى البنك المركزي واستقرار الوضع السياسي الداخلي.
والآن بعد ازالة اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب ودخول السودان فى الدول التي يسمح لها بالاستدانة من مؤسسات التمويل العالمية مثل البنك وصندوق النقد الدوليين يصبح من الضروري تبني سياسة تحرير سعر الصرف التي بمقتضاها يتم تسعير السعر اليومي للجنيه السوداني مقابل الدولار الأمريكي وبقية العملات الحرة وفقا للطلب والعرض اليومي للعملات الحرة في القطاع المصرفي وفي الصرافات . ولكن نسبة لان التحرير يتطلب تكوين احتياطي نقدي من العملات الحرة لدى البنك المركزي من الضروري ان يطلب السودان من الولايات المتحدة الأمريكية ودول الخليج العربي الصديقة ايداع مبالغ لدى البنك المركزي السوداني عبارة عن ودائع لتعزيز ودعم سياسة إدارة التحرير. بجانب ذلك يتطلب من البنك المركزي استحداث سياسة نقدية ذات فعالية تخدم اغراض تحرير سعر الصرف وذلك لاحتواء انفلات سعر الصرف خارج نطاق امكانية التحكم فيه. لهذا السبب اقترح ان تتبنى الدولة في المرحلة الحالية سياسة التحرير المدار وليس التحرير الحر (free float) حتى يتمكن البنك المركزي تكوين احتياطي نقدي كاف وإضعاف المضاربين في العملات في السوق الأسود ووضع سياسات تشجيعية لانسياب العملات الحرة عبر القنوات الرسمية هذا بجانب إصدار البنك المركزي صكوكا استثمارية للجمهور بعد وضع السياسات الكفيلة للتحكم في التضخم.

المصدر: صحيفة السوداني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: