أبرز الأخبارأخبار السودانعناوين الاخبار

رئيس مفوضية ترسيم الحدود معاذ تنقو لـ(السوداني): المفاوض الاثيوبي مراوغ جداً وكثير الأعذار

حوار: عبدالرؤوف طه

تشهد العلاقات بين السودان واثيوبيا توتراً ملحوظاً في الفترة الماضية بسبب تعديات العصابات الاثيوبية على الاراضي السودانية في ولاية القضارف، مما حدا بالحكومة السودانية الى ان تتعامل بالقوة مع المليشيات وابعادها من الاراضي السودانية وبسط سيطرتها على الحدود التي ظلت تحت سيطرة المليشيات الاثيوبية لأكثر من ربع قرن..
(السوداني) التقت رئيس مفوضية ترسيم الحدود معاذ تنقو وناقشت معه القضايا الخلافية بين البلدين في الوقت الراهن.

ما اسباب تصعيد ازمة الحدود بين السودان واثيوبيا؟
(قصة الحدود مع اثيوبيا غريبة جداً) وبها تراكمات كثيرة وفيها عدم استخدام مصطلحات صحيحة .

أنا أقصد الازمة الحالية؟
الحدود بين البلدين قديمة الى ما قبل التركية مروراً بدولة الفونج والعبدلاب والتركية والمهدية وحتى عهد الحكم البريطاني.. وأسباب المشكلة الحالية تدور حول الاراضي المتنازع عليها، وكانت هناك اطماع قديمة في الاراضي السودانية منذ عهد الامبرطور الأثيوبي (منليك) الذي كان يسعى للسيطرة على الاراضي الزراعية في المتمة واقليم بني شنقول..
وقام الميجر جوين بترسيم الحدود بين السودان وارتريا وكينيا واثيويبا، وتم اعداد مسودة للتوقيع عليها بواسطة الامبرطور منليك وارجأ التوقيع عليها وخاطب بريطانيا لتعطيه اراضي للزراعة وان يمنح منطقة المتمة وبني شنقول للتنقيب عن الذهب، وتم التوافق على الحدود في اتفاقية العام 1902م التي وقعها منليك بنفسه وصادق عليها، هذه الاتفاقية وضحت حدود البلدين

بعيدا عن التاريخ.. لماذا تصر اثيوبيا على التنازع حول اراضٍ تاريخياً تتبع للسودان؟
هذا الاصرار جديد ولم يحدث من قبل، ولم نسمع به الا في العام 2020م ، والسودان ظل طوال السنوات الماضية يسعى للحل مع الاثيوبيين وتحديداً منذ العام 1972م التي وافق فيها السودان على مذكرة وزير الخارجية الاثيوبية التي عرض والتزم فيها بعدد من الاشياء ولكنهم نكصوا بعد ذلك.

ماهي الالتزامات التي نكصوا عنها؟
الالتزام بالترسيم الذي وضعه الميجر جوين في العام 1902م وان تلتزم اثيوبيا بمنع اي تغول جديد بعد توقيع مذكرة 1972م ولكنها لم تفعل، كما التزمت اثيوبيا باحترام خط التمييز ما بين المزارعين السودانيين والاثيوبيين، بيد أن اثيوبيا لم تلتزم وسمحت بالتعدي على المزارعين السودانيين..
وفي العام 2004م اتفقنا على السماح لجميع المزارعين بالزراعة لحين توافق البلدين على الحدود النهائية والانتهاء من عملية تكثيف علامات الحدود وبناء علامات جديدة التي اتفق عليها الطرفان لاحقاً في 2010م..

اتفاق وسطي جديد..فماذا حدث؟
ولكن كل ذلك ذهب ادراج الرياح واثيوبيا في كل عام كانت تبعد مجموعة من المزارعين السودانيين ولكن على طاولة التفاوض يصُرون على ان ما يفعل ذلك هم مليشيات الشفتة ولا تتبع للدولة الاثيوبية.

ولكن في تقديركم هل هي ميلشيات ام تتبع للدولة؟
هي مليشيات لا تتبع للدولة ولا ترتدي اي زي عسكري، ولا نعرف هل هم عصابة الشفتة ام مليشيات نظامية تابعة لحكومة اقليم الامهرا؟ لانهم لا يلبسون زياً يحدد هويتهم شرطة ام أمن ام مليشيات .

ولكنهم يتبعون للجيش الفدرالي الاثيوبي؟
الجيش الفدرالي لا يرتدي الزي الرسمي الا في حالات معينة .

هل نفهم بان من يهاجم المزارعين هم الشفتة؟
الحكومة السودانية قبلت أدعاءات الحكومة الاثيوبية بأن من يهاجم المزارعين هم عصابات الشفتة وليس تحت سلطة الحكومة الفدرالية.

ولكن الحكومة الاثيوبية اعترفت بأن المليشيا التي تهاجم المزارعين السودانيين تتبع للجيش الاثيوبي؟
نعم تم الاعتراف قبل شهر بأن المليشيا التي تهاجم المزارعين هي قوات اثيوبية رسمية.

هل تغير التعامل معهم بعد هذا الاعتراف؟
تعامل السودان سيختلف معهم عما كان سابقاً ولن يكون هنالك اي حرج في التعامل معهم باي طريقة بعد الاعتراف بأن هذه المليشيا هي قوات تحت أمر اقليم الامهرا وتخدم اغراض الدولة، لان كل ما تفعله هذه المليشيات عبارة عن سعي من الدولة الاثيوبية لبسط سلطانها وأرادتها وادارتها على مناطق خارج الاقليم الاثيوبي، هذا ممنوع في القانون الدولي، بالتالي لا يجوز لهم مد سلطانهم وتطبيق قانونهم الوطني خارج حدودهم وفقاً للقانون الدولي.

كيف تنظر لتعامل السودان عسكرياً مع المليشيات الاثيوبية في ظل فشل الحلول الفنيه السياسية؟
المفاوض الاثيوبي مراوغ، يراوغ كثيراً ويتعذر كثيراً، وايضاً هناك أهمال من الحكومات السابقة لموضوع الحدود بالرغم عن توصيات جميع المختصين والفنيين في هذا الامر.. الا ان الحكومات السابقة لم تتحرك في هذا الملف بقوة وتحفظ سيادة الدولة بالقوة بحيث يجبرون الجانب الاثيوبي بالرضوخ للقانون الدولي ولحقوق الجوار، بدلاً من تعريض المواطنين السودانيين لخسائر كبيرة.. كثير من المزارعين السودانيين في مدينة القضارف افلسوا واصبحوا فقراء لأنهم لم يستطيعوا حراسة مزارعهم في الحدود، وكان هناك تراخ في العهد السابق وعدم استماع للمواطن السوداني المتضرر في اقليم القضارف.

هل تملك الحكومة وثائق تدعم موقفها حال اللجوء لشكوى دولية؟
الحكومة السودانية حريصة كل الحرص على اراضيها ولن يكون هنالك اي تهاون وفي اي وقت طلب منا تقديم دفوعات او مستندات او وثائق كنا سنفعل دون مراوغة، ولم يسبق ان شكك الاثيوبيون في وثائق الحدود بحضورنا او مع طرف ثان، خصوصا وأن للحكومة السودانية وثائق دامغه تثبت صحة موقفها سواء كان عن طريق القانون الدولي..
الاتفاقيات مع اثيوبيا بدأت من 1972م و1902م بل 2002م و2004م و2010م، والاتفاقية الاخيرة هي الاهم وتم فيها التاكيد على وجود علامات الحدود بحضور الاثيوبيين انفسهم وتم تأكيد احداثيات خط الحدود وتطابقت مع ما ذهب اليه الميجر جوين .

هناك من يقول ان ازمة الحدود مفتعلة؟
الحكومة السودانية وجدت نفسها أمام هذه المشاكل ولم تسع اليها، المشاكل الداخلية في اثيوبيا جعلت الجيش السوداني مضطراً لبسط سلطانه على المناطق الحدودية خوفاً من دخول المجموعات المسلحة .

ثمة من يرى أن الحكومة السودانية تتحرك بايعاز من مصر لخلق ازمة مع اثيوبيا ؟
ليس للاخوة في مصر اي علاقة بما يحدث، الحكومة السودانية حريصة على اراضيها، وهي الان تعمل على استعادة كافة اراضيها التي كانت تحت سيطرة المليشيات الاثيوبية .

حاليا.. هل تم استعادة جميع الاراضي السودانية ؟
نعم تمت استعادة جميع الاراضي السودانية التي كانت تسيطر عليها المليشيات الاثيوبية منذ اكثر من خمسة وعشرين عاماً.

كم نسبة التعدي على الحدود السودانية ؟
هنالك سيطرة واضحة من قبل المليشيا على اراضي السودان ودخولهم الي مناطق المزارعين السودانيين، ولا ارغب في تحديد نسبة التغول الاثيوبي ولكن التعدي واضح وكبير ومتجاوز للاتفاقيات السابقة .

الجانب السوداني متهم بالضعف في تقديم الوثائق التي تثبت احقيته بالاراضي المتنازع عليها؟
غير صحيح مطلقاً ، نملك من الوثائق والمستندات ما يدعم موقفنا بل الجانب الاثيوبي لم ينكر يوماً واحدا صحة وثائقنا، واثيوبيا تعترف بكل الاتفاقيات السابقة اخرها اتفاقية 2010م .

لماذا لم تلجأ الحكومة لتقديم شكوى الى مجلس الامن الدولي؟
لان الجانب الاثيوبي لم يتحدث عن ملكيته للاراضي السودانية ولم يقل انها اراضٍ متنازع عليها بل ظل يقر في السنوات الماضية ان المليشيات هي التي تعتدي على الاراضي السودانية، ولكن في نوفمبر من العام 2020م اشاورا الى ملكيتهم لهذه الاراضي، هذا الاصرار جديد ولم يحدث من قبل ، ولم نسمع به الا في العام 2020م ، والسودان ظل طوال السنوات الماضية يسعى لحل مع الاثيوبيين وتحديداً منذ العام 1972م .

المصدر: صحيفة السوداني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: