أبرز الأخبارأخبار السودانعناوين الاخبار

والدة المهندس المفقود (عبدالغني) :ـ عند الله تجتمع الخصوم

حوار:محاسن أحمد عبدالله
بدأت عليها ملامح الحزن واضحة بالرغم من صبرها ورباطة جأشها التي تخبرك أنك أمام إمرأة قوية شامخة كالجبال وهي تورد وتحكي تفاصيل ما أصابها من ألم ووجع بسبب اختفاء ابنها آخر العنقود المهندس (عبدالغني) قبل عامين وانتشار صورة لشاب في مواقع التواصل وهو في وضع يرثي له قيل إنه هو.

بداية اللقاء
هاتفتها لإجراء الحوار فقابلتني بلطف شديد وصوتها معبأ بالثقة رغم حزنها الشديد وكنت في الموعد حيث مكان عملها بالمكتب التنفيذي لوكيل وزارة الثقافة والإعلام.
استقبلتني بوجه بشوش وتواضع كبير يدل علي حسن تعاملها، دلفنا مباشرة في الحوار الذي عرفتنا فيه بداية عن نفسها، اسمها سلوى حسن محمد من مواليد بورتسودان تسكن حاليا في بحري والدة المهندس المفقود عبدالغني خريج كلية البيان هندسة طبية عمل في عدة أماكن متدربا وقضى الخدمة الإلزامية بمستشفي السلاح الطبي ويعمل في مستشفى الزرقاء مهندساً طبياً حتي لحظة اختفائه ولديها من الأبناء مهندسة معمارية وأخرى خريجة أسنان جامعة الخرطوم وآخر متزوج يقيم خارج السودان .
كانت الأسرة مقيمة بدولة الإمارات إلا أن نشأة أبنائها وطفولتهم الاولى كانت في امدرمان قبل عودتهم مرة اخرى للسودان.

قصة الصورة
بعد انتشار الصورة التي ظهرت مؤخرا قالت والدته إنها لابنها ذكرت لنا تفاصيل العثور عليها بانه بعد اختفاء ابنها ظلت تنشر صوره في الفيس بوك وفي ذلك اليوم قامت بنشر صورته وهو يتأهب لدخول السنة الأولى للجامعة وقتها كانت ملامحه تبدو أصغر سنا، وشاهدت إحداهن صورته في الفيس فاخبرتها أنه ظهر في جبرة محطة ٩ القديمة شخص يحمل نفس ملامح ابنها وأرسلت لها الصورة فبدأت بتكبير الصورة بلهفة شديدة لتتأكد وبالفعل تأكدت أنه ابنها بعلامات وهي الشعر الكثيف الموجود في جسده بالإضافة إلى هيكل الوجه وجلسته، لم تصدق وقتها من هول الصدمة بان يكون حال ابنها تغير بتلك الصورة الصعبة والحالة التي يرثى لها لتبدأ رحلة أخرى من البحث.
رحلة بحث في جبرة
سارعت والدته بالاتصال على شقيقتها التي تسكن في جبرة وزوجها لمعرفة حقيقة وجوده في منطقتهم وبالفعل سارعوا في لملمة الخيوط وكان أولها التأكيد بان الشخص المعني ووجدوه ملقيا في خور وهو عارٍ فاخرجه بعض الشماسة منه وقدمت له احداهن ملابس وتم اطعامه وفكر أحدهم بتصويره لانه قد يكون أحد المفقودين، بعدها فجأة ظهر سائق ركشة وقال إنه سيوصله لقسم الشرطة وبالفعل أخذه الى قسم شرطة الصحافة وقابله الضابط المناوب وقال له إنهم ليسوا دائرة الاختصاص وطلب من سائق الركشة الذهاب به الى قسم شرطة جبرة وهنا اختفى صاحب الركشة ومعه الشاب المفقود بعدها انتشرت الصورة علي أوسع نطاق وأعلنت أسرته عن جائزة مالية قابلة للزيادة لمن يدلهم علي مكانه.

ذكريات مريرة
رجعت استاذة سلوى بذاكرتها للوراء عندما كان ابنها يتواجد مع الثوار في منطقة القيادة العامة بداية الثورة واتهموه بأنه قناص وذلك بعد أن استدعاءه بعضهم بان د.الاصم يريد مقابلته ليتم اعتقاله وتعذيبه وتهديده في حال عودته مرة اخرى للقيادة.

قصة الاختفاء
بعدها سردت والدته ذكريات الاختفاء التي بدأت بتاريخ١٧ /١٢/ ٢٠١٩كان اليوم ثلاثاء دوامه مسائي بمستشفى الزرقاء التي يعمل فيها وعاد يومها الى المنزل باكرا علي غير عادته وكان مشغولا بهاتفه بصورة غريبة طوال الوقت قبل ان يقرر الذهاب الى جده والد امه بامدرمان حوالي التاسعة مساء وهو يحمل له قطرة عين بعد أن إجراء عملية جراحية فيها الا انه تأخر حتى الثانية صباحا ولم يعد لمنزلهم ببحري الامر الذي أثار قلق والدته وشقيقته خاصة بعد أن علموا أنه خرج من هناك في وقت مبكر،وقتها بدأوا فورا بالاتصالات علي دوريات الشرطة والاقسام المختلفة بعدها تم العثور علي سيارته اعلى كوبري شمبات وابوابها مفتوحة وبعد تفتيشها فقدوا اللابتوب الخاص به وبطاقاته الشخصية فبدأوا رحلة البحث في البحر لمدة سبعة أيام بعد ذلك ذهبت والدته لمقابلة د.عائشة موسى بالقصر الجمهوري وقامت بتحويلها للنيابة العامة للجنة المفقودين وتم عمل ملف له وفحص الدي أن أي .

ابتزاز مادي
واكدت والدته بالا علاقة لابنها بالسياسة وكان محبوبا بين أقرانه متدينا ومهذبا تربى ونشأ علي أسس ومبادئ دينية لا عداء له مع اي شخص وبعد اختفائه ظهرت مجموعات كبيرة قامت بابتزازهم ماديا والكذب عليهم بانهم سيعثرون عليه.

دعوة للاعتصام
دعت سلوى جميع أمهات الشهداء والمفقودين للاعتصام أمام القصر الجمهوري وأشارت الى حميدتي وبرهان بأنهما كانا على رأس المجلس العسكري ويتحملون مسؤولية تامة عن اختفاء ابنها وانهم ادرى بمكانه وأكدت أنها لا تريد شيئا من د.حمدوك ولا لجان المقاومة ولا قحت ولا تجمع المهنيين لأنهم لم يفعلوا شيئا من أجل المواطن.
وشكت من بطء عمل لجنة المفقودين والنيابة العامة وعدم توصلهم حتى الآن لأي نتائج وما يقومون به مجرد ضياع للزمن.
وبعثت برسالة مؤثرة للمكون العسكري بان يشعروا بالمسؤولية وان من ماتوا هم شباب ثوار طالبوا بالتغيير إلا انهم فقدوا وهم في ريعان الشباب وكان يمكن أن يبنوا البلد لكنهم قتلوا وعذبوا واختطفوا في وسط العاصمة لان البلد أصبحت عبارة عن غابة بلا قانون، وقالت(اين هم من اللي بيحصل ده؟)
لن اغفر ولن اعفو
وقالت:(منذ اختفاء ابني أصبحت لا انام الليل فقط أقيم الليل واحصنه اولا اينما كان ثم ادعو علي من حرمني منه واوصلني هذه المرحلة من الحزن ولن اعفو ولن اغفر عنه وساشكوه الي المنتقم الجبار وعند الله تجتمع الخصوم و”انا لله وانا اليه راجعون” ولا قوة إلا بالله العلي العظيم).

المصدر: صحيفة السوداني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق