أبرز الأخبارأخبار السودانعناوين الاخبار

شهادة الأساس بالخرطوم .. مبروك النجاح

تقرير : وجدان طلحة

الثانية عشرة ظهرا حضر والي ولاية الخرطوم ايمن خالد إلى مقر وزارة التربية والتعليم بالولاية، جلس بقاعة الشهيد أحمد الخير لمتابعة إعلان نتيجة شهادة الأساس، فخلال الـ20 عاما الماضية غاب الولاة الذين تعاقبوا على الخرطوم عن حضور اعلان نتيجة الأساس .

ايمن خالد بزيه الأنيق وربطة عنق سوداء حيا نضالات الشعب السوداني، وترحم على الشهداء، واكد أن ثورة ديسمبر ماضية بعزيمة ابنائها، لم يخفِ فرحخ بنسبة النجاج البالغة (76.1)% رغم التحديات والظروف الاستثنائية التي مر بها التلاميذ واسرهم وكذلك المعلمون، قال كلمات اثلجت قلوب الطلاب واسرهم، وصدور المعلمين الذين كان يصفقون له مره، ويرفعون صوتهم ليسمع مطالبهم المتمثله في التدريب وتهيئة البيئة المدرسية مره اخرى، فتجد مطالبهم السمع والطاعة من ايمن الذي اكد انه سيهتم بالتعليم والصحة معا .

 

 

وعود وتطمينات

والي ولاية الخرطوم ايمن خالد قال خلال المؤتمر الصحفي لإعلان النتيجة أمس، إن نسبة النجاح حقيقية وليس فيها (تلاعب) وخالية من المحسنات، واضاف : إن النتيجة مشرفة رغم أن التلاميذ جلسوا للامتحانات في ظروف استثنائية وصعبة، وكان الأمر يمثل تحديا لهم وللأسر والمعلمين، مشيرا إلى أن القبول هذا العام سيكون وفق التوزيع الجغرافي لتخفيف العبء على الأسر، لافتا إلى أن نسبة القبول لن تقل عن 70%، ووعد بسد النقص في المعلمين لمرحلتي الأساس والثانوي وتدريبهم، مشيرا إلى أن التعليم في الفترة السابقة كان عبارة عن تلقين خالٍ من الابداع، مؤكدا عودة النشاط المدرسي الذي يقوم على الإبداع، وقال “لا استطيع أن اوعد بما لا املك، لكن سيجد التعليم والصحة اهتماما كبيرا في الفترة القادمة”، ووعد بتحسين رواتب عمال التعليم .

من جانبه قال المدير العام للتعليم محمد إبراهيم خلال المؤتمر إن الامتحانات كانت عبارة عن معركة شرسة تم عبورها بجهود لجان المقاومة، وكانت اختبارا حقيقيا للمرحلة الانتقالية والثورة السودانية، واضاف “الفلول حاولوا أن يضربوا الشعب السوداني في فلذات اكبادهم، لكنهم لم يستطيعوا “، مشيرا إلى أن العمل في ظل ثورة ديسمبر يعجل تنجز عمل بدون راحة او مال .

ابراهيم قال “استطعنا الوصول إلى مراحل القصور في التعليم متمثلة في المنهج والمعلم والبيئة المدرسية”، مستدركا :المعلم هو ضحية لنظام فاشل وتقليدي سيء”، مؤكدا انه لا بد من تدريب المعلمين لدورات طويلة، وقال إن المدارس خلال العقود الماضية كانت عبارة عن حلقات تحفيظ ولا مجال فيها للتفكير، واعلن عن عودة النشاط الطلابي بالمدارس بنسبة 25%، مؤكدا ضرورة وجود قاعدة بيانات لأنها تساعد المسؤولين في اتخاذ القرارات المناسبة بعيدا عن العاطفة، منتقدا ضعف التنسيق بين اجهزة الدولة المختلفة، معتبراً إياها جزراً معزولة عن بعضها .

ووجه صوت لوم للإعلام في انه يجنح للإثارة وقال انه ركز على السلبيات في الفترة الماضية وتجاهل الإيجابيات .

تفاصيل النتيجة

تدنت نسبة النجاج العامة للتعليم الحكومي والخاص من (87.4)% العام السابق إلى (76.1)% هذا العام، واحرز المركز الأول (99) تلميذا وتلميذة بمجموع (279) درجة، فيما احرز المركز الثاني (278) تلميذ وتلميذة بمجموع (287) درجة .

التلاميذ المتقدمون للامتحان بلغ عددهم (175850) تلميذ وتلميذة، وعدد التلاميذ الذين جلسوا للامتحان بلغ عددهم (171043) تلميذ وتلميذة مقارنة بـ(166535) تلميذ وتلميذة العام السابق، وبلغ عدد الجالسين في التعليم الحكومي والخاص (125491) تلميذ وتلميذة، فيما بلغ عدد الراسبين (29961) تلميذ وتلميذة بينما بلغ عدد الغائبين (2193) تلميذ وتلميذة .

وبلغت نسبة النجاح بمحلية الخرطوم (86.9)% للتعليم النظامي، وسجلت محلية جبل اولياء نسبة نجاح (74.4)% للتعليم النظامي، وبلغت نسبة النجاح بمحلية امدرمان (83.2)%، ومحلية شرق النيل (68.9)% فيما بلغت نسبة النجاح بمحلية بحري (80.3)% .

بلغ عدد التلاميذ الذيت جلسوا للامتحان خارج السودان (3156) تلميذ وتلميذة بنسبة نجاج (59)% مقارنة بـ(2117) تلميذ وتلميذة العام السابق بنسبة نجاج (72)%.

بلغت نسبة نجاح معاهد القرآن الكريم والتجويد (97.4)%، ونسبة نجاح مدارس الموهبة والتميز (100)%، فيما بلغت نسبة نجاح مدارس تاج الحافظين (87.4)%، ومدارس ذوي الاحتياجات الخاصة (99.5)% .

مدير مرحلة الأساس بالوزارة حمزة الفحل قال خلال المؤتمر الصحفي أمس، إن هذا العام استثنائي وحقق التلاميذ نسبة نجاح مرضية رغم الظروف التي عشناها جميعا، واقسم أن نسبة النجاح لم تُجر لها اي معالجات، وقال ” اقسم بالله النتيجة دي مافيها اي معالجات وهي نتيجة متقدمة “، مشيرا إلى أن نسبة الغياب بلغت (2.3)% .

 

 

المصدر: صحيفة السوداني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: