منوعاتيوسف السندي

يوسف السندي يكتب لجان المقاومة تعطى الدروس للاحزاب السياسية

اسعدتني جدا بيانات تجمع لجان احياء الحاج يوسف ، لجان مقاومة الأربعين والفيل والموردة ، ولجان المقاومة المركزية ، بيانات قوية جدا وضعت النقاط على الحروف ورفضت تماما ( سلبطة) أحزاب قحت و(تلصق ) تجمع المهنيين ( الجديد ) في دعوة لجان المقاومة لمليونية ٣٠ يونيو .

هذه اللجان واضح انها ( ولدت بسنونها ) فهي قد اكتشفت حيلة البعض لاختراقها ، اكتشفت مسعى الانتهازيين الذين يجلسون في مناصب الحكومة وفي نفس الوقت يريدون أن يخرجوا مع لجان المقاومة في مظاهرات ضد الحكومة ، وهو ( استهبال سياسي ) ليس الا ، ولعب على ( الدقون ) ، ولكنه لا يمكن أن يمر في ( المفتحين ) و ( أولاد قلبا ) سادة الشارع وثواره ، شباب لجان المقاومة .

تجمع لجان أحياء الحاج يوسف او كما يحب الثوار تسميتها ( الحاج منفى ) كتب في بيانه (نجدد مطالبتنا للقوى السياسية كافة للإضطلاع بمهامها وكف أيديها عن التدخل والإبتعاد تماماً عن شؤون التنظيمات الثورية، وعدم تجييرها لجعلها مجرد واجهات حزبية بائسة.) ثم كتب ( وفي ذات السياق فإننا في تجمع لجان أحياء الحاج يوسف وبكل وضوح نطالب قوى الحرية والتغيير بأن تتحمل مسؤوليتها التاريخية بصفتها التحالف الحاكم الآن، فهي القوى التي حازت على حق تشكيل هذه الحكومة بمستوياتها المختلفة، وقامت بذلك عبر محاصصات لم تكن مرضية لجموع كبيرة من هذا الشعب ، وهذا يعني أنها تملك في يدها من الآليات والأدوات ما يجب أن يمكنها على تنفيذ خططها الإسعافية ، كما نطالبها بتقديم خطاب سياسي مسؤول يلامس مشاكل المواطنين وهواجسهم المختلفة. إذ لا يستقيم بعد الآن أن تواصل قوى الحرية والتغيير ممارسة الفهلوة السياسية في محاولة منها بأن “تأكل الكيكة وتحتفظ بها في آن واحد”.)

هذا الخطاب الواعي والمسؤول من لجان المقاومة بالحاج يوسف يثلج صدر كل شخص وطني مشفق على اختطاف لجان الثورة بواسطة الأحزاب السياسية ، هذا الخطاب يضع قوى الحرية والتغيير في مكانها الطبيعي ( تحالف حاكم ) يملك طرق متعددة لتحقيق أهدافه ليس من بينها على الإطلاق التظاهرات او المواكب ، كما يرسل رسائل تحذير لكل حزب سياسي يريد أن يسيطر ( بالفهلوة ) على لجان المقاومة . هذا البيان يشبه في صيغته ومضمونه ( فرمان ) شعب ثائر لن يجامل في لجان مقاومته وسيقطع كل يد اثيمه تريد تجييرها لصالح حزب سياسي أو فكر إيديولوجي.

اما لجان مقاومة الأربعين والفيل والموردة فقد كانت أوضح من الشمس على صفحتها الرسمية حين كتبت بلغة ( الشفوت ) الاتي : ( قوى الحرية و التغيير و شيوعين التجمع دايرين يعملوا الحركات الما دسيسية حركة نحنا حكومة و معارضة. اااااه ويييين يااااااا ) . في كلمات مختصرة ومعبرة اختصروا كل ( الجوطة ) وطعنوا الفيل وليس ظله .

للذين سيبحثون عنها ، صدرت هذه البيانات في الصفحات الرسمية للجان المقاومة على الفيس بوك ، لا تبحثوا عنها في صفحة تجمع المهنيين ، من المستحيل أن تصدر بيانات ( دغرية ) بهذا الشكل في صفحة تجمع المهنيين( الجديد ) . ما يسعدنا أن هذه البيانات أعلنت في الهواء الطلق المفهوم الذي أصبح يتسع ويتمدد في داخل كل سوداني حر ، بأن لجان المقاومة هي لجان مستقلة ، إختراقها بواسطة التنظيمات السياسية يعني تحولها إلى مجرد مسخ مشوه ، لن يفيد نفسه ولن يحفظ الثورة ، لجان المقاومة المستقلة هي صمام أمان هذه الثورة وبوصلتها السليمة ، لجان المقاومة خط أحمر .

يوسف السندي
sondy25@gmail.com

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: