السودان يعلن توصل أطراف النزاع بإفريقيا الوسطى لإتفاق حول القضايا الخلافية الكبرى

0
الاناضول / أعلن السودان، السبت، أن أطراف النزاع في دولة إفريقيا الوسطى توصلت إلى اتفاق حول القضايا الخلافية الكبرى ممثلة في “اقتسام السلطة، وفترة العدالة الانتقالية”، ويعتزمون توقيع الاتفاق بالأحرف الأولى، الأحد، بالخرطوم.

وذكرت وكالة الأنباء السودانية الرسمية أن ذلك جاء بعد جولة مفاوضات تستضيفها الخرطوم منذ حوالي أسبوع بين أطراف النزاع.

وقال رئيس الوساطة السودانية بالمفاوضات عطا المنان بخيت إن الأطراف وافقت على الورقة التي تقدم بها الاتحاد الإفريقي بعد اتصالات كثيرة أجراها مع رئيس جمهورية إفريقيا الوسطى، فاوستن أركانج تواديرا، وزعماء الحركات المسلحة.

وأشار بيخت أن الرئيس السوداني عمر البشير قام بجهود كبيرة في هذا الخصوص من خلال اتصاله برئيس إفريقيا الوسطى.

وأضاف “سيتم التوقيع على مسودة الاتفاق بالأحرف الأولى، الأحد، بالخرطوم بحضور البشير ونظيره رئيس إفريقيا الوسطى”.

وتابع “كما سيتم التوقيع على الاتفاقية النهائية الأربعاء المقبل بعاصمة إفريقيا الوسطى بانغي، وبحضور عدد كبير من رؤساء دول جوار إفريقيا الوسطى”.

وأوضح بخيت أن” اتفاق أطراف النزاع في إفريقيا الوسطى على هاتين القضيتين (اقتسام السلطة، وفترة العدالة الانتقالية) يؤكد توصل الأطراف إلى اتفاق كامل حول جميع بنود مسودة اتفاقية السلام”.

ولم يشر المسؤول السوداني إلى تفاصيل أخرى حول فحوى الاتفاق.

وشاركت في مفاوضات الخرطوم 14 حركة مسلحة إلى جانب وفد من حكومة إفريقيا الوسطى ضم عددا من الوزراء، بحسب الوكالة السودانية.

وفي عام 2013، انزلقت إفريقيا الوسطى في صراع طائفي بين ميليشيات “أنتي بالاكا” المسيحية وتحالف “سيليكا”، وهو ائتلاف سياسي وعسكري ذو أغلبية مسلمة.

وفي عام 2014، نشرت الأمم المتحدة قوة من 12 ألف جندي لتحقيق الاستقرار في هذا البلد الذي استطاع الخروج من مرحلة انتقالية، وإجراء انتخابات رئاسية مطلع عام 2016.

ولاحقًا، أعلن السودان عن مبادرة لوقف الصراع المسلح في إفريقيا الوسطى وإحلال السلام، وهي المبادرة التي تبناها الاتحاد الإفريقي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.