الطلاق.. بين (شباب توك) ونساء الجندر !

0

على خلفية برنامج ذلك المذيع الأجنبي المتباهي بشذوذه الجنسي وبإلحاده وبفسقه وفجوره والذي ما قدم إلى السودان إلا لإشاعة الفاحشة في شعبنا الكريم مستغلاً فتاة بل فتيات متمردات على قيم وتقاليد هذه البلاد ، جالت بخاطري بعض الخواطر حول بعض الظواهر التي أخذت تتزايد في مجتمعنا السوداني خلال العقود الأخيرة بوتيرة متسارعة وأهمها قضية (الطلاق) التي باتت في رأيي من أكبر مهددات المجتمع السوداني.

قبل الاسترسال في قضية الطلاق أود أن أطرح سؤالاً مشروعاً حول : هل يقبل الرجل السوداني بفتاة مسترجلة متمردة على قيم وتقاليد وأخلاقيات وآداب هذا الشعب الكريم .. هل يقبل بها زوجة أم أنه يريد امرأة (أنثى) تمنحه القوامة التي منحها إياه رب العزة سبحانه كما تمنحه الأدب والصوت الخفيض والحب والمودة والرحمة؟

ذلك يقودني إلى قضية الطلاق التي باتت إحدى أكبر مهددات تماسكنا الاجتماعي وسمونا الأخلاقي سيما وقد حكت مؤشرات المحاكم وغيرها من البينات عن تصاعد معدلاته بشكل خطير مما أدى إلى زيادة العنوسة بين النساء مع عزوف للشباب عن الزواج جراء الأزمة الاقتصادية الخانقة التي تعاني منها البلاد.

لا أحتاج إلى الحديث عن خطورة العنوسة على المجتمع وتسببها في كثير من الانحرافات والتفلتات السلوكية بين الشباب بصفة خاصة كما لا أحتاج إلى الحديث عن أثر التقنيات والوسائط الحديثة في إلهاب غرائز الشباب في ظل تزايد غير المتزوجين في المجتمع.

ولكن لماذا يا ترى تكاثرت حالات الطلاق وهل نشأ ذلك من الحالة الاقتصادية المتردية وتزايد معدلات الفقر الذي يؤدي إلى تزايد الخلافات الزوجية بنفس الصورة التي يتسبب بها في عزوف الشباب عن الزواج أم أن هناك أسباباً أخرى يتحرج الكُتاب وقادة الرأي عن الخوض فيها هروباً من حساسية الأمر وخوفاً مما قد تجره عليهم من نقد من فئات مجتمعية كبيرة تعتبر ذلك الرأي ماساً بمشاعرها ومتناقضا مع قناعاتها؟

دعونا نسأل لماذا تقل نسبة الطلاق في الأرياف وتكثر في المدينة؟

أعلم أن هناك أسباباً عدة لذلك ولكن يبدو لي من خلال رصدي لعدد مقدر من حالات الطلاق أن تغييراً كبيراً قد طرأ خلال العقود الأخيرة في ثقافة وسلوك الأجيال الجديدة من الشباب.

أقولها بصراحة إنني لاحظت تغييراً هائلاً في قناعات كثير من الشابات خلال الجيلين أو الثلاثة الأخيرة جراء انتشار التعليم الذي تزامن مع نشوء الوسائط الحديثة ابتداء من التلفزيون ببرامجه الحاملة لثقافات الدول الأخرى عبر الدراما وغيرها ثم دعوات تحرير المرأة وشعارات المساواة بين الرجل والمرأة المبثوثة عبر المسلسل المصري اليومي مثلا ثم دعوات (الجندر) القادمة من العالم الغربي بدفع من المنظمات الأممية ثم نداءآت تحرير المراة عبر التنظيمات السياسية خاصة اليسارية ثم شعارات تمكين المرأة التي جاءت عبر منظمات الأمم المتحدة كل ذلك أحدث تأثيراً كبيراً في أسلوب التعامل بين الزوجين حيث ارتفع صوت كثير من النساء بعد أن أصبحن أكثر جرأة وأعلى صوتاً من أمهاتهن اللائي تربين على تقديس الحياة الزوجية واحترام الزوج لدرجة عدم ذكر اسمه توقيراً وتعظيماً .

في المقابل لم يحدث تغيير في ثقافة الشاب السوداني حتى يتقبل شعارات المساواة التي تتبناها زوجته التي وجدها تختلف كثيراً عن أمه التي تربى على أنموذج تعاملها مع والده مما كان يتوقع أن يراه متمثلا في زوجته.

هناك عامل آخر زاد الطين بلة في أسلوب تعامل المرأة مع زوجها وهو خروجها للعمل وتأثير استقلالها الاقتصادي وتزامن ذلك مع تعليمها الذي جعلها تشعر أنها لا تختلف عن زوجها في شيء فهي تعمل وتكسب أجراً كما يعمل ويكسب ثم أنها لا تقل عنه من حيث التعليم وبالتالي لم يعد هناك ما يميزه عنها.

تضافرت تلك العوامل التي جاءت مصحوبة بتيار تغريبي كاسح ظل يحاول فرض الثقافة ونمط الحياة الغربية على الأسرة والمجتمع السوداني بل وعلى العالم أجمع من خلال تشريعات ومواثيق أممية تكره الدول على تبنيها حيث جاءت اتفاقية (سيداو) وفرض عدم التمييز ضد الشذوذ الجنسي وقوانين حماية الطفل وغيرها.. تضافرت جميعها في تشجيع المرأة على التمرد على قوامة الرجل عليها.

أرجع لأقول إنني من خلال الرصد وجدت أن الطلاق ينتشر أكثر بين نساء الجندر ورافعات شعارات تحرير المرأة كما يرتفع بين النساء ذوات الطبع الحاد وذلك يرجعني إلى ما بدأت به المقال حول شباب التوك ويا له من شباب؟!

الأمر يحتاج إلى معالجات كبرى تشترك فيها الدولة بكل مكوناتها ولكن للأسف فإن الجميع مشغول بالسياسة بالرغم من الخطر الداهم الذي يتهدد المجتمع من تلقاء العنوسة وانتشار الطلاق.

الطيب مصطفى
صحيفة الصيحة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.