مجتمع

التفاصيل الكاملة لابشع جريمة قتل وحرق اسرة كاملة بالحصاحيصا

الساعة كانت تشير إلى السابعة والنصف صباحاً، حينما اكتشفت الشرطة الجريمة، بمنزل الحاجة حرم الواقع بالحي الغربي بمدينة المسلمية التابعة لمحلية الحصاحيصا بولاية الجزيرة، وكانت الجثامين داخل صالة متفحمة تماماً، إلا أن هناك أثراً لسحبِ جثةٍ على الأرض، كما كانت هناك بقع دماء متناثرة تشير إلى أن أحد القتلى تمت تصفيته خارج تلك الصالة. كانت تلك الرواية التي تم تداولها، فيما بحثت (السوداني) عن تفاصيل الواقعة من مصادر قريبة.

في مدينة المسلمية العريقة، استيقظ جار أسرة الحاجة حرم في وقت مبكر من صباح أمس، وقد لاحظ سحابات الدخان تنبعث من منزل جيرانه، لجهة أن ذلك يُعد أمراً لافتاً وغير معتاد، فذهب لتفقد جيرانه، فدلف إلى المنزل بمعية مجموعة من الجيران أغلبهم من الشباب، وكانوا ينادون باسم صاحبة المنزل (يا حاجة حرم.. يا حاجة حرم)..!! لكن لا حياة لمن تنادي.
اقتربت المجموعة من الغرف وهم ينادون، ولكن سرعان ما لفت انتباههم تزايد سحابات الدخان التي تنبعث من المنزل، بينما لاحظوا أيضاً أن هنالك أثراً لسَحْبٍ على الرمال وكانت هنالك بقع دماء، وما زالوا يقتربون شيئاً فشيئاً إلى أن شاهدوا جثامين جيرانهم متفحمة.

تفاجأ الجيران من هول ما رأوا وسارعوا لإبلاغ الشرطة التي وصلت إلى المنزل في السابعة والنصف صباحاً، وقامت بتطويقه وإرسال فريق المعامل الجنائية ومسرح الحادث.. فعلى الأرض من الخارج كان مسرح الحادث يشير إلى أن شخصاً قُتل، وسُحب بفراشه إلى داخل الصالة قبل أن يتم حرقهم بصب البنزين عليهم وإضرام النيران التي التهمت أجسادهم واحداً بعد الآخر.. كانت هنالك أربع جثث لسيدتين ورجلين، وكانت هواتف الموتى في أماكنها مما يشير إلى أنه لم تقع أي جريمة سرقة.
الحادث بدا أشبه بمحاولة انتقام نفذها الجاني، إلا أن اتجاهاً يؤكد أن منفذ الجريمة ليس واحداً بل أكثر من شخص، وتشير الدلائل إلى أن الجريمة ارتُكِبت في وقت متأخر من الليل؛ حيث كان الجميع قد خلدوا إلى النوم.

وحسب مسرح الحادث، فإن أحد المتوفين ويدعى معاذ عمر -(40) عاماً- كان يعمل سابقاً بالأدلة الجنائية، وكان ينام خارج الغرف، ويبدو أنه أول الضحايا؛ فحينما دلف الجاني إلى المنزل وجده نائماً فقام بضربه بساطور، ووقتها يبدو أنه حاول النهوض والاشتباك مع قاتله فعاجله بضربة ساطور أخرى من الخلف، وبعدها سدد له (9) طعنات بالسكين وذبحه، وذلك قبل أن يقوم الجاني بسحب القتيل بفراشه وإضافته إلى أفراد العائلة بالداخل وحرقهم.

أوصاف الجثث
حسب المعاينة، كانت الأم حرم محمد خير البالغة (70) عاماً تنام بفراشها، ويبدو أن القاتل خنقها إلى أن توفيت قبل أن تحاول مقاومته، كما قام الجاني بخنق ابنتها منال عمر البالغة نحو (43) عاماً، وتعمل معلمة بإحدى المدارس قبل أن تُضاف إلى قائمة المحروقين، وقام أيضاً الجاني بخنق شقيقهم الأكبر مبارك عمر الشهير بـ(العمدة) البالغ نحو (47) عاماً، ويعمل تاجراً.
نُقلت جثامين المتوفين إلى مشرحة الحصاحيصا، وحسب تقرير التشريح المبدئي فإن جميع الجثث تم خنقها قبل حرقها باستثناء الإبن الأكبر التاجر مبارك الذي تم طعنه وضربه بالساطور، وطبقاً للتقرير فإن جثته تفحمت تماماً وكانت الأيدي مرتفعة إلى أعلى ما يشير إلى أن القتيل حاول مقاومة قاتله.

إفادات شهود
طبقاً لإفادات الشهود فإنهم لاحظوا وجود قوارير ممتلئة بالبنزين يبدو أن المتهمين أحضروها لتنفيذ جريمتهم، ثم أخرجوا ملابس الأسرة من داخل الدواليب وجمعوها وكوّموها بالغرف، وقاموا بصب البنزين فوق كل تلك المحتويات قاصدين إحراق المنزل بأكمله، حيث قصد الجناة بإحراقهم المنزل إضاعة الأثر والتخلص من الأدلة التي تشير إلى ضلوعهم في ارتكاب تلك الجريمة البشعة التي هزت أركان مدينة الحصاحيصا.

سقف المنزل مشيد بالأسمنت والسيخ، وعلى الرغم من ذلك فقد غطته سحائب الدخان حتى تحول لونه إلى الأسود الفاحم.
وتشير المعلومات الواردة إلى أن الجناة خططوا تخطيطاً عالياً لارتكاب الجريمة والتخلص من آثارها، إلا أنهم خلفوا وراءهم كرستال كان يحتوي على البنزين الذي أُحضر لإحراق المنزل، كما خلّفوا أيضاً عكازاً وسكين تم تحريزها وإحالتها للمعامل الجنائية.

معلومات عن الأسرة:
وبحسب إفادات الجيران، فإن الأسرة أسرة عريقة بالمنطقة ومعروفة وحميدة الأخلاق وليست لديهم أية خلافات مع أي شخص بالمنطقة، وأضافت المصادر بأن الأسرة قبل يومين كانوا بالخرطوم لحضور مناسبة فرح، وبعدها انتقلت أفراحهم إلى قرية ود سلفاب وعادوا مساء أمس الأول وبعدها بسويعات قلائل وقعت الجريمة.

كما تشير المعلومات الواردة إلى أن للأسرة المنكوبة ابن يقيم بأستراليا وآخر يقيم بالمملكة العربية السعودية وثالث يقيم بالخرطوم ويعمل محامياً معروفاً، وتفيد المعلومات بأن الابن المقيم بأستراليا واجه خلافات عائلية، كما تشير المعلومات أن ابن الأسرة المجني عليها الذي يعمل محامياً بالخرطوم قام قبل أسبوع بتحرير بلاغ بقسم الدروشاب ببحري لأسرة أخرى بتهديدهم بالقتل.

ويضيف المتحدث بأن منطقة المسلمية من أأمن المناطق بالحصاحيصا، والدليل على ذلك أن الشرطة عثرت على موبايلات الأسرة ولا أثر يدل على أن هنالك اتجاه لأن يكون الحادث من أجل النهب أو السرقة، إلا أن اتجاهات الحادث تشير إلى أن الحادث تم بدافع الانتقام وأن الجريمة مخطط لها.

يوم أمس، طوقت الشرطة المنزل وتم إقفال أبوابه وحراسته باعتباره مسرحاً للحادث، وتفرق المعزون بمنازل الحي، في وقتٍ تم فيه ستر الجثامين الأربعة في وقت متأخر من يوم أمس مساءاً وذلك بحضور مدير شرطة المحلية الذي أشرف على عملية نقل الجثامين وتشريحها وحتى تسليمها ومواراتها الثرى، وتعهدت الشرطة بفك طلاسم الجريمة خلال الساعات القادمة وتم تدوين بلاغ بنيابة الحصاحيصا تحت المادة 130 ق ج ولازالت الشرطة توالي تحرياتها، وأحيلت المتعلقات التي عُثِر عليها بمسرح الحادث إلى المعامل الجنائية.

مجازر مماثلة..
في العام 2015م اغتيل المساعد شرطة “علي حسن” الشهير بـ(ود الصول) عقب طعنه نحو (19) طعنة بمنزله، كما قام الجاني بقتل والدته أيضاً وذبحها من الوريد إلى الوريد، وذلك أثناء محاولتها التدخل ومنع الاعتداء على ابنها، وذلك بحي الثورة الحارة (18) جامسكا شمال أم درمان.

وأيضاً في العام 2013م أقدم نظامي على قتل أفراد عائلته بعد أن أطلق عليهم النار مما أدى لمقتل (6) أشخاص وإصابة (5) آخرين. ويذكر أن الشرطي أطلق النار من بندقية كلاشنكوف وذلك بمنزل بأمبدة، ووقع الحادث بسبب نزاع حول قطعة أرض وكان الخلاف بين الأسرتين وفشلت مساعي الصلح ما أدى للجوء أحد الأطراف للمحكمة التي أصدرت حكمها بتقسيم القطعة محل الخلاف بين الطرفين مناصفة، وحينما حضر الشرطي ومهندس المساحة لإتمام عملهما وبدء عملية الإزالة تحرك القاتل من وحدته وحضر إلى المنزل عقب تلقيه اتصالاً هاتفيّاً من أسرته، وكان يحمل سلاح الخدمة، وفور وصوله أطلق النار ما أدى لمقتل اثنين من العمال وبعدها قتل صاحب المنزل وابنه الصبي وضيفاً كان معهم بالمنزل وطفلة عمرها خمس سنوات، بينما أصيبت سيدتين وشرطي المحاكم وعاملين آخرين. وألقت الشرطة وقتها القبض على المتهم.

وفي العام 2013م أيضاً نفذ شاب ينتمي لإحدى التيارات الدينية أبشع جريمة قتل استهدفت أفراد عائلته؛ حيث قام الشاب بقتل والدته المعلمة مسدداً لها أربع طعنات، كما سدد (8) طعنات لشقيقه المهندس ولشقيقته الطالبة خمس طعنات في مجزرة كانت الأبشع من نوعها، وتعود أسباب الخلاف إلى أن الشاب رفض إقامة روضة بالمنزل كانت الوالدة تنوي إنشاؤها، وفي يوم الحادثة تشاجر مع والدته وسدد لها الطعنات ليرديها قتيلة، وحينما حاول أشقاؤه التدخل سدد لهم طعنات نافذة.

المصدر : صحيفة السوداني

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. لا حول ولا قوة ألا بالله العظيم
    اللهم ارحمهم واغفر لهم واسكنهم فسيح جناتك مع الصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق