أبرز الأخبارأخبار السودانعناوين الاخبار

“مناوي” يكتب: يعود الوحش حينما لا يجد ما يخيفه..!

مني أركو مناوي

مما يُحكى في الأحاجي الشعبية القديمة، أن ثعلباً تمكن من خداع نعام فقتله وارتدى جلده وجاء به لحيوانات الغابة بشكله الغريب غير المألوف، فهابته حيوانات الغابة وقدمت له أطيب الطعام ثم جعلوه ملكاً للغابة، ظناً منهم أنه صاحب قوة. لم يدرِ أحدهم بأن الذي يغطي جسده الريش هو مجرد ثعلب. وفي يوم دعا الثعلب (ملك الغابة)، جميع الحيوانات في مجلس وقام بإصدار أوامره الصارمة لكل واحد أن يأتي بصيد يناسب حجمه ليقدمه في مائدة الملك.

أرسل الأسد ليأتي بصيد من بقر سمين وأرسل الذئب لياتي بغزالة، حتي الثعلب أرسله ليحضر له أرنباً حتى القنفذ أرسله ليأتي بطبق حشرات. غادر الجميع (سكان الغابة) لتنفيذ أوامر الملك، الذي كان يجلس وحده تحت شجرة (هجليج) ينتظر ما لذّ وطاب.

بينما كان القنفذ يطارد الحشرات بالقرب من مجلس الملك (الثعلب)، هبت ريح عاتية فإذا بثمرات الهجليج (اللالوب) تتساقط على بساط الملك واللالوب غذاء رئيسي للثعالب. بسقوط الثمار سال لعاب الملك ولم يتمالك أعصابه. خلع جلده المزين بريش النعام ليسهل له جمع الثمرات والتهمها قبل أن يُكشف أمره، إلا أن سوء الحظ فضحه أمام القنفذ الذي كان يختبئ بالقرب منه. صاح القنفذ بأعلى صوته ينادي حيوانات الغابة ليكشف أمر الملك المزيف، أنه مجرد ثعلب، عودوا إلى قواعدكم. هرب الثعلب تاركاً لباس ريش النعام فتحررت الحيوانات وعادوا لحياتهم المعتادة.

أحكي هذه القصة مشبهاً الوضع الذي صنعته الثورة وتركت أمر تدبيره لمجموعة صغيرة من (قحت). عندما ظن الثوار أن الذي حصدوه بات في أيدٍ أمينة، وظن المهرولون للأمام من (قحت) بأنهم على قدر العزم والعزائم، فتنكّروا حتى لحلفاء الأمس وشركاء الثورة، ونسوا أن الثورة ليست من صنع أيديهم، إنما بأيدي الشباب الذين حصدهم رصاص الغدر، بينما ينتظر البعض طوعاً في الرصيف مراقباً أداء الواجب الذي سلموه إياهم. لكن النظرة القاصرة خدعتهم، تبدّت لهم (قحت) بهيئة أسود لتخرج وتزأر فأخافت وحوشاً من عضوية النظام السابق فدخل بهم الرعب وهرب كثير منهم تاركين مسروقات ومنهوبات، واستسلم بعضهم الآخر وقُبض على البعض وهم الآن داخل السجون وعاد البعض إلى جحوره.

فانبثقت من الثلة، ثلة أخرى بغرض إزالة آثار الهاربين والمستسلمين من الذئاب واسترجاع المسروق المنهوب، لكن انغماس المجموعة فيما اعتبروه مغنماً لهم والتعجل لقطف الثمار قبل أن تنضج، كشف حالهم أمام المذعورين من النظام السابق وأدركوا أن الزئير ليس للأسد، إنما كان مجرد تقليد لصوت الأسد، وأن الذي يقبع داخل الجلد الغريب هو ثعلب معروف لديهم. فتيقنوا أنه ارتدى ثوباً مهيباً بعد خدعة فعاد الوحش ينتفخ مثل الورل بعد ما سال لعابه مرة أخرى مقرراً العودة من جديد حين لم يجد أسداً في مرقده. حتى بلغت بهم الجرأة أن رسائل صوتية لقادتهم يهددون فيه الناس.

حتى لا يعود الوحش، ما الذي يجب فعله؟
قبل البحث عن هيبة الدولة، نحتاج إلى:
1-محاكمة القابعين في السجون من المتهمين على جرائمهم الحقيقية التي اقترفوها، وليست مجرد عروض مسرحية مثل التي تجرى الآن في قضية انقلاب 1989.
2-الإسراع في تسليم المجرمين المطلوبين دولياً لمحكمة الجنايات دعماً للضمير الإنساني المكسور الذي تحداه رأس النظام السابق حينما كان يرقص فوق جماجم المواطنين مُتباهياً بجرائمه.

3- الإفصاح الواضح عن حجم الأرصدة التي تم العثور عليها من الممتلكات المسروقة وأوجه توزيعها أو صرفها.
4-تنفيذ اتفاق السلام مع وضع أولويات في برامج تنموية وخدمية تُلبِّي تطلعات الشعب وتمهد لعبور البلاد مستفيدة من الفترة الانتقالية.
5-عادةً، أي دولة كي تخرج من أزمة مثل السودان، أولى خطواتها مصالحات وطنية وإزالة الضغائن لتسهيل إدارتها بمرونة بعيدة عن المشاكسات وضرب البعض للبعض. لذا على الحكومة الانتقالية أن تتبنى هذه الخطوة الوطنية لتكون بمثابة مؤتمرٍ تتسامح فيه مكونات الشعب السوداني عبر طرح قضاياهم بحرية بدلاً من إدارة حوارات في الخفاء. نحن نعلم أن مجموعات صغيرة تدير ومنذ فترة حوارات كثيفة مع مجموعات إسلامية بما فيها قيادات في النظام السابق فبدلاً من هذا علينا أن نكون أكثر وضوحاً وشجاعة ونخرج بهذه الحوارات إلى الهواء الطلق أمام عيون الشعب، مع العلم أنّ الحوار الوطني لا ينحصر في أعضاء النظام السابق ونشطاء النظام القائم .

المصدر: صحيفة السوداني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: