أبرز الأخبارأخبار السودانعناوين الاخبار

بناء القدرات الأساس المتين للدولة و المجتمع الحديث المنتج(1-3)

مدرس تحليل السياسات العامة. جامعة الخرطوم
[email protected]

الاهتمام بتطوير استخدام الموارد و رفع كفاءتها الاقتصادية و التشغيلية و استدامتها و بكل مكوناتها المادية و المالية و البشرية و التقانية يعتبر الأساس المتين المستدام لخلق الفرد و المجتمع و الدولة الحديثة الناهضة الراشدة. فعالم اليوم لا ينافس فيه ليس الامي فقط بل حتى المتعلم المتجمد الذى يردد المقولات البائرة البائسة مثل اننا كنا و كانوا. بل المطلوب اليوم هو أننا هنا و نسعى جاهدين للوصول إلى هنالك وفق استراتيجية واضحة تتطلع لتحقيق نتائج محددة بكفاية اقتصادية و كفاءة تشغيلية نوعية ََوفق خطط محكمة تتطلع و تسعى لاستيعاب الحاضر و التنبؤ بالمستقبل و الاستعداد للتنافس فيه و معه و التحوط للارتدادات المحتملة و كيفية التعامل مع المستجدات و الطوارئ وفق نظام واضح للاستقراء و الإنذار المبكر Forecasting and Early Warnning System
مبنى على استخدام الأنظمة المعلوماتية و الاتصالات الحديثة و تطبيقات الحكومة الإلكترونية و الحكومة الذكية التى تستوعب كل ذلك للمستقبل و تضع سيناريوهات التعامل معه بما يكافؤه و يتفوق عليه حتى تستمر مسيرة النهضة للفرد و المجتمع و الدولة و تتنافس مع الشعوب و الدول و تتقدم باضطراد و ثبات و حيوية و تتفوق.و قد بدأت الأمم المتحدة فى بدايات ستينيات القرن العشرين الميلادى في المساعدة فى إنشاء معاهد الإدارة العامة فى عدد من الدول النامية التي يتوقع نهوضها و تقدمها بسرعة باعتبار تقدم و تحديث إدارة لأزمة للتطور و النمو و التحديث.
و من تلك الدول باكستان و تركيا و ماليزيا و السودان و نيجيريا و المغرب و كوريا الجنوبية. و قد تم إنشاء معهد الإدارة العامة بالسودان و كان يقوم بتدريب قيادات الخدمة المدنية فى السودان و عمل به عدد من قيادات الخدمة المدنية بالدولة و كان يتم اختيار العاملين به بمواصفات حازمة و يتم ابتعاثهم للخارج للتأهيل فى انجلترا خاصة بيرمنقهام و مانشستر و هولندا و الولايات المتحدة الأمريكية و منها جامعة كاليفورنيا بلوس انجلوسUCLA و التى تخرج منها استاذنا بروفيسور أحمد حسن الجاك العميد المؤسس لمدرسة العلوم الدارسة بعد انفصاله من كلية الاقتصاد بجامعة الخرطوم و كذلك ب. عمر محمد على و ب. محمود عبدالرحمن الشيخ و كذلك جامعة كليرمونت.
. و عند التحاقنا بمعهد الإدارة العامة فى العام ١٩٧٣ كان مديره ب. أحمد إبراهيم أبو سن الذى تم ابتعاثه لجامعة جنوب كاليفورنيا بلوس أنجلوس لحصول على درجة الدكتوراه فى المدرسة العليا للسياسات و التخطيط و التنمية. Graduate School of Policy Planning and Development و من الأعلام فى المعهد الدكتور عبد الكريم يعقوب و على عيد بلولة و رفيعة حسن أحمد و حسن ابشر الطيب و الأستاذ أحمد عبدالرحمن محمد و كثير من الاعلام الذين تتطلب الكتابة عنهم سفرا منفصلا. و مما اذكره انه فى العام ١٩٧٣ تم قيام المؤتمر الثانى للإصلاح الإدارى و تم التقسيم لمجموعات و كان تكليفى أن أكون مقررا للجنة التعيينات و الترقيات و التى رأسها الأستاذ ميرغنى الأمين الحاج و الذى كان حينها مديرا للبنك الزراعى و الذى جاء إليه بعد أن أنهى تكليفه محافظا لمشروع الجزيرة و الذى جاءه بعد أن كان وكيلا لوزارة الداخلية و عميدا للخدمة المدنية و ضمت اللجنة مع آخرين السيد مكاوى سليمان اكرت و الأستاذ هاشم ضيف الله و تعقد اللجنة اجتماعها الساعة الرابعة و النصف بعد العصر و لا ضيافة و لا حوافز أو نثريات. و قد تم ابتعاثنا لاحقا بعد انضمامى مساعد تدريس بكلية الدراسات الاقتصادية و الاجتماعية بجامعة الخرطوم و تم ابتعاثى لنفس جامعة جنوب كاليفورنيا بلوس انجلوس فى سبتمبر ١٩٧٤ للحصول على درجتي الماجستير و الدكتوراه و بعض الدبلومات فى تدريب المدربين الدوليين ITOT فى تحديث نظم الإدارة. و ممن وجدناهم تقدمونا من الدول الأخرى الدكتور عبدالله السنوسى مدير معهد الإدارة العامة الماليزى و الذى تم تعيينه لاحقا لإدارة و تطوير شركة بتروناس و لا حقا وزيرا مسؤولا عن المؤسسات العامة بمكتب رئيس الوزراء الدكتور مهاتير بن محمد و عبدالله عيسى من معهد الإدارة العامة بنيجيريا؛ و من الدول العربية من الاردن الدكتور عبدالله العكايلة النائب البرلماني و وزير التربية و التعليم و الدكتور محمد محمود الذنيبات وزير التنمية الإدارية و نائب رئيس الوزراء و حاليا رئيسا لمجلس إدارة شركة الفوسفات( و عندهم رئيس رئيس بحق و ليس رئيسا شرفيا) و الدكتور فائز الطراونة رئيس الوزراء مرتين و حاليا رئيس الديوان الملكى الهاشمى فى الأردن و كثيرين غيرهم و كذلك من السعودية د. عبدالرحمن الجويبر و على السلطان و من الإمارات مروان الغرير. و خالد عبد الله الشيراوى و آخرين و من ماليزيا أيضا د. جودين بن عبد الكريم و هو المدير العام لهيئة الاستثمارات الصناعية و ممن زاملنا تمثيلا لا حصرا المرحوم الدكتور فضل الله على فضل الله الذى أصبح فيما بعد وزيرا للخدمة العامة و الإصلاح الإدارى فى آخر حكومة ذات شرعية انتخابية و هي حكومة المرحوم السيد الصادق المهدى و كان مقترحا أن يكون وزيرا للمالية بعد إجازة الموازنة العامة فى ٣٠/٦/١٩٨٩ و ان يصبح الدكتور عمر محمد نور الدائم نائبا لرئيس الوزراء و وزيرا للزراعة. .و الأستاذة. رشيدة إبراهيم عبدالكريم المبعوثة من وزارة العمل و أصبحت فى حكومة الديمقراطية الثالثة وزيرا للرعاية الاجتماعية ثم وزيرا للتربية و التعليم عن حزب الأمة القومى الجديد و ممن عاصرنا هنالك من المبعوثين من بنك السودان الأستاذ مالك حامد كشة و محمد الحسن حسون و من التربية الدكتور عبدالله كريم الدين الذى أصبح فيما بعد مديرا لجامعة بخت الرضا و منهم أيضا من معهد الإدارة العامة الدكاترة صلاح حامد و ابراهيم ابوعوف و جاروط سليمان و المعز مالك و خالد حسن زروق و عبدالغنى غندور و محمد حسن عبد الماجد و عمر بشير و بندق و د. بابكر محمد توم و د. عوض الجاز و د. قلندر و أدم محمد بدرى وكيل وزارة الحكم المحلى فيما بعد و الأستاذ مجدوب طلحة من اساطين الضباط الإداريين و الذى أصبح معتمدا للخرطوم فيما فى ما بعد إبان الحكومة الائتلافية بين الحزبين الكبيرين حزب الأمة و الحزب الاتحادى الديمقراطى عام ١٩٨٦ و منهم غلام الله محمد الشيخ الذى أصبح فيما بعد محافظا للجزيرة و عبدالرحمن حميدة ضابط بلدية بورتسودان و صلاح الشريف و عثمان على صالح كوداي و د. إسماعيل القرشى و د سهير كمال البنا و د. علوية عثمان محمد صالح و عواطف داؤود عبد اللطيف و خالد سر الختم و د. الطيب مختار الذى أصبح فيما بعد وكيلا لوزارة الإصلاح الإدارى و نافع محمود حامد و عثمان خير و مراد عباس و النور خليفة وداعة الله و آخرين كثر من الاعلام فى الإدارة و التدريب الإدارى و التمثيل لا يحصى و لا يحصر و ان قام بالايضاح فهو احيانا ظالم .
و قد تم فى نفس الفترة تقريبا انشاء معهد تطوير الإدارة و الكفاءة الإنتاجية ليهتم بتطوير القطاع الخاص. و هذا بالإضافة لمراكز التدريب المصلحي و التدريب الذى كان يتم بجامعة الخرطوم و خاصة للضباط الإداريين و كان يسهم فيه و يشرف عليه استاذنا الموسوعة العلامة الدكتور جعفر محمد على بخيت حبة و استاذنا الدكتور معتصم البشير.
و الآن قد انتشرت مراكز مراكز التدريب و بناء القدرات انتشار النار فى الهشيم فهل حقا! و من هو المدرب المعتمد؟ و ما هو مركز التدريب المعتمد؟
و نواصل إن شاء الله

المصدر: صحيفة السوداني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: