الفاتح جبرا

الفاتح جبرا يكتب: الثورة باقية

صار المواطن المسكين لا يعرف الى أين يتجه والى أين يسير، رهق وفقر وضنك يفطر القلوب حزناً وألماً فقد تحول المواطن السوداني إلى شبح من شدة معاناته ، معاناة قاسية بمعنى الكلمة فحكومته قد رمته غربانا لاعدائه وانشغلت بما لذ وطاب من خيرات السلطة ورمت به في الحجيم بعد ما سرقته أغلى ما يملك وهي ثورته المجيدة.
إن خروج الشعب الآن نتيجة حتمية لما وصل إليه المواطن من ضياع وهلاك بعد أن انكشف ظهره تماماً ممن كان يظن انهم سنده ، اجتمعت لديه كل مقومات الضغط واليأس والاحباط والجوع والمرض والترويع فماذا نتوقع منه غير ان ينتفض مرة أخرى معلناً ثورته ضد كل من خان وباع واتفق وتصالح مع عدوه الاول (عسكر السيادي) .
لا كبير على الثورة ولا حصانة لخائن مفرط في مبادئها ومتقاعس عن مطالبها ، فالثورة هبت هذه المرة بموجة عاصفة ولن تلين ولن تتراجع دون تحقيق كامل لحكم مدني خالص ديمقراطياً محكوماً بارادة شبابه قادة الثورة ومفجريها ولن تتراجع دون تحقيق كامل للأهداف المرجوة منها وهي ترفع شعار (حقنا كامل ما بنجامل) مهما حاولوا قمع هؤلاء الشباب او تشويه صورتهم عبر أجندة انتقام جديدة باستخدام أساليب رخيصة لضربهم وتشتيت ثورتهم الممثلة فيهم وذلك كنوع جديد للعمل على هزيمتها فعمدوا على شيطنة لجان المقاومة (الأصليين) اساس الثورة وحملة لواءها الأوائل واصحاب الحق الشرعي فيها، فانتحلوا شخصيتهم واستعاروا اسمهم واطلقوا كيزانهم بهتافات معروفة تنادي بعودة حكم الطغمة البائدة وزودوهم بأفراد من جهاز أمنهم الحقير وزبانيته ليجندوا الاطفال الصغار ويطلقون عليهم اسم الثوار قصداً وألبسوهم ثياب الثورة وعلموهم متاريسها ولكنهم نسوا أن الثورة هي علم لم يدخلوا هم مدارسه ولا يستطعون ان يقرأوا منه حرفاً واحداً ولا يفقهون منه شيئاً فأصبح الاطفال المجندين مدفوعي الأجر يغلقون الطرقات ويكسرون (شوارع الزلط) باسم التتريس وينهبون المواطنين ويتعدون على ممتلكاتهم وعرباتهم باسم الثوار وكل ذلك لكي يكرههم الشعب ولا يستجب لنداءات الخروج معهم فيكونوا قضوا على الثورة بالقضاء على شبابها وثوارها لجان المقاومة وكانت هذه اللعبة هي الاخبث من ألاعيبهم جميعاً لأنهم استهدفوا هذه المرة شريحة حساسة ومحل ثقة للكل ووسام فخر واعتزاز للشعب السوداني وهم الثوار الاحرار لجان المقاومة البواسل وتعددت محاولات (فلول النظام البائد) لإغتيالهم بهذه الطريقة الخسيسة كما حاولوا قبلها إغتيال بعض الشخصيات الثورية النزيهة المؤثرة والتي كانت هي صوت وقلم الثورة باطلاق الشائعات حولها ولكن نالهم من الله ما يستحقون فقد أوسعهم (العقلاء) ضرباً بدفاعات جعلتهم ينزوون في أضيق جحر.
والآن ننادي بأعلى أصواتنا على الشرفاء من لجان المقاومة لتصحيح الاوضاع في الشارع فعليهم الاتحاد وليرتبوا صفوفهم كما كانوا يفعلون ولا ينشغلون بهذه المحاولات البائسة من أعدائهم واعداء الشعب وإن يعيدوا لنا ثورتهم التي نعرفها بهتافاتها القوية وأناشيدها الرسالية وبأخلاقها الملائكية وسلميتها المعهودة والتي كانت أبرز صفاتها وأجملها ، الآن لابد من توجيه ضربة قاتلة لهؤلاء الشرذمة أولاً وإزاحتهم عن طريقهم وان يستلموا زمام الأمور وان يعيدوا ثقة الشعب فيهم بعودتهم الى مقاعدهم في الريادة ولينتبهوا للمتربصين بهم وهم يسلكون درب الحق فالكيزان لن يخرجوا ضد هذه الحكومة لأنها أعدت لهم أحسن الأوضاع وتحت حمايتها ورعايتها المباشرة بقيادة كبيرهم (البرهان) فهي لم تحاسبهم على أي جرم اقترفوه في حق الوطن والمواطن ولن تتجرأ ما دام هي نفسها تحت سلطة العسكر وسوف يحافظون عليها بشدة لأنها اذا اسقطت واتت حكومة ثورة أخرى فانها لا تبقى فيهم ولا تذر وسوف تفعل فيهم ما تفعله الثورات مع أعدائها والقصاص منهم ومحاسبتهم على كل صغيرة وكبيرة ارتكبوها في حق الشعب، والثورة منتصرة باذن الله والمجد للعظماء ثوار بلادي الاوفياء والرحمة والمغفره لشهدائنا الكرام الذين مهدوا لنا الطريق والعودة الحميدة للمفقودين…الثورة باقية … ولا نامت أعين الجبناء! ..
كسرة :
يا بلادي شعبك أقوى وأكبر مما كان العدو يتصور
كسرات ثابتة :
• السيدة رئيس القضاء : حصل شنووو في قضية الشهيد الأستاذ أحمدالخير؟
• أخبار الخمسة مليون دولار التي قال البشير أنه سلمها لعبدالحي شنوووووو؟
• أخبار القصاص من منفذي مجزرة القيادة شنووووووووووووو؟ااا
أخبار ملف هيثرو شنوووووووووووووووو؟ (لن تتوقف الكسرة حتى نراهم خلف القضبان).

 

 

 

صحيفة الجريدة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: